حوار بين شخصين حول الصلاة من الأحاديث التي تهم الكثير من المسلمين ويريدون متابعتها ، لفضل الصلاة ومكانتها العظيمة في نفوس المسلمين ، فالصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام الخمسة. وأن الله -تعالى- أمر المسلمين بالصلاة في رحلة الإسراء والمعراج دون وساطة الوحي جبريل عليه السلام. حرصًا على نشر أهمية الصلاة وحفظها للمسلمين ، نقدم لكم في هذا المقال حوارًا جميلًا ومميزًا للغاية بين شخصين حول الصلاة.

أهمية الصلاة في الإسلام

في الصلاة يقف العبد أمام ربه – العلي – بلا مانع بينه وبين الله تعالى. يقوم بتذكيره ودعوته وتلاوة القرآن الكريم ، ومقام العبد أقرب إلى ربه أثناء سجود الصلاة. لذلك فإن الصلاة لها مكانة عظيمة في الدين الإسلامي ، مما جعل المسلمين يثابرون فيها ويحذرون من تركها ، وما يدل على مكانة الصلاة:

  • الصلاة ركن من أركان الدين لا يقوم بها الدين بدونها ، ولا تصلح أحوال العبد إلا بها.
  • الصلاة هي آخر ما يضيع من الدين ، وإذا ذهب آخر الدين لم يبق منه شيء.
  • الصلاة هي آخر ما أوصى به النبي محمد – صلى الله عليه وسلم – على أمته.
  • الصلاة هي أول ما يحاسب عليه العبد عن أفعاله ، فالصالح والفساد في عمل المسلم يقوم على صلاح صلاته وفسادها.
  • والله سبحانه وتعالى يوبخ من يهملها ومن يتكاسل عنها.
  • الحمد لله -تعالى- على تنفيذه ومن أمر به.
  • الله سبحانه وتعالى
تصفح معنا: